إدارة الثقافـة والتواصل الحضاري

الفكرة:
عندما تتلاقى الحضارات والثقافات في حياتنا اليومية يجد المرء نفسه في زاوية البحث عن مدلولات تلك الحضارة والثقافة الجديدة، وهذه الخطوة تحدث مع كل من هاجر أو سافر فوجد نفسه في بيئة جديدة، وقوم لا يعرفهم ولا يعلم شيئاً عن عاداتهم وتقاليدهم، وخاصة إذا وجد المرء نفسه من ثقافة أو حضارة أو دين قد شوّه عبر وسائل الاعلام تمنع من التعرّف على الثقافات الاخرى، وهنا في اسكندنافيا نجد الكثير من المهاجرين من بلدان الشرق الأوسط ومن بيئات إسلامية كانوا يعايشون الثقافة والدين والتقاليد بطريقة مرنة دون توجس لكن بعد هجرتهم إلى هذه الديار نراهم ينعزلون عن المجتمع الاسكندنافي الذي يشاطرهم الريب والتوجس في العلاقة الجديدة.
من هنا نجد الحاجة الماسة إلى توفير بيئة التلاقي والتسامح والتعايش ومن ثم الحوار البنّاء، وصياغة الهدف الموحد في بناء المجتمع الذي نعيش فيه. ومن هذا المنطلق بادر وقف الرسالة الاسكندنافي الى تأسيس إدارة الثقافة والتواصل الحضاري لكي يقوم بوضع الأهداف والأفكار والخطط لتنفيذ مشاريع تسهم بناء الجسور بين فئات المجتمع الاسكندنافي وبين الاقلية المسلمة في اسكندنافيا.
وضمن خطة واضحة تقوم على أسس ادارية، ومؤسسية تقوم إدارة الثقافة والتواصل الحضاري بأعمال من شأنها بناء البيئة الصالحة لتلاقي الحضارات والثقافات ونبذ العنف والتطرف وتوحيد الجهود لجعل اسكندنافيا نموذجا للتعايش والتسامح والرقي الاجتماعي.

الرؤيا:
أن تصبح الإدارة مؤسسة اسكندنافية متميزة في المشاركة مع الشركاء الآخرين في بناء المجتمع المتعدد الأعراق والثقافات والأديان، وكذلك المشاركة في نشر روح التسامح والوئام والتعايش السلمي الحضاري بين جميع مكونات المجتمع الاسكندنافي.

الرسالة:
إدارة الثقافة والإعلام هي إحدى الإدارات التابعة لوقف الرسالة الاسكندنافي، وتتمثل مهمتها في العمل في مجال التعريف بالحضارة الإسلامية والشرق أوسطية على حد سواء، ومن ثم المشاركة في حوار الحضارات للوصول إلى الأنفع في خدمة البشرية والرقي بها.

الأهداف:
نشر الثقافة والحضارة الإسلامية وبيان محاسنها ودورها في بناء الحضارة الإنسانية.
المشاركة في بناء وإثراء المجتمع الاسكندنافي بالثقافات المتعددة.
توفير الوسائل الموضحة للثقافة والحضارة العربية والإسلامية.
بناء مؤسسات ثقافية تعرف بالثقافة العربية والغسلامية والشرق أوسطية.
إعداد وتأهيل وتخريج أعداد من المختصين بهذه الثقافات.

الخطة التنفيذية:

1. توفير مكتبة متكاملة من الكتب والمطويات التي تعرف بالحضارة والثقافة العربية والإسلامية باللغات الاسكندنافية.
2. إقامة مؤتمر سنوي متنقل بين عواصم الدول الاسكندنافية.
3. إعتماد المؤسسات والهيئات المعرفة بالإسلام لإدارة الثقافة والإعلام كمرجع وكمنفذ لمشاريعها في اسكندنافيا.
4. إنشاء معهد اسكندنافي لإعداد المختصين، وتثقيف من يرغب من المؤسسات الرسمية وغيرها في مجال الحضارة والثقافة العربية والإسلامية.
5. الحصول على إعتراف رسمي من الدول الاسكندنافية بالإدارة كمرجع للتعريف بالحضارة والثقافة العربية والإسلامية.

Comments are closed.