الندوة الاسكندنافية الرابعة جودة الأداء في المساجد والمراكز الإسلامية: المفهوم، الواقع والأداء

نظرا للأحداث المتتالية في العالم من صراعات دامية تستهدف أرواح الناس الأبرياء، وما نتج عن ذلك من آثار سيئة على الوضع الحالي، وخاصة ما ترتب على ذلك من تغيرات جذرية في أسلوب الخطاب الرسمي الاسكندنافي، وصعود الاحزاب اليمينية والعنصرية التي لاترحب بتواجد المسلمين ومؤسساتهم، وكذلك إتهام وسائل الاعلام للمراكز والمساجد في أوروبا بالتطرف والدعوة إلى العنف، وأيضا ما يتطلب ذلك من الخطاب الإسلامي في الغرب من تأقلم وتناسب مع الوضع الجديد، ومن هنا بدت الحاجة إلى إعداد خطط واستراتيجيات واضحة تشمل التأهيل والتثقيف اللازمين لمن يقوم بمهمة الخطابة والإمامة ومن يقوم بإدارة هذه المؤسسات الدعوية والاجتماعية. وحتى لا تكون هذه الاستراتيجيات فقط آنية؛ كان لابد من تفكير جاد حول معالجة هذه القضايا بكل مهنية وعمل مؤسسي مشابه لما هو متعارف عليه في البيئة الأوروبية والاسكندنافية بشكل خاص، فكانت مبادرة دولة الكويت ومؤسساتها الرائدة التي دأبت على السبق في خدمة مثل هذه القضايا؛ أتت ولادة الهيئة العالمية لضمان جودة الدعوة وتقييم الأداء كمؤسسة مستقلة تماماً، حاملة معها مزايا وأفكار ومشاريع تحاول المشاركة في حل القضايا المتعلقة بدور المسجد والرقي بالخطاب الإسلامي.

ولذلك يقيم وقف الرسالة الاسكندنافي الندوة الاسكندنافية الرابعة تحت عنوان جودة الأداء في المساجد والمراكز الإسلامية: المفهوم، الواقع والأداء، بالتعاون والتنسيق والشراكة مع كل من مؤسسة الرحمة العالمية بدولة الكويت، والهيئة العالمية لضمان جودة الدعوة وتقييم الأداء بدولة الكويت، وبمشاركة واسعة من مخلتف المراكز والجمعيات الإسلامية في الدنمرك، السويد، النرويج، فنلندا وآيسلندا، وبحضور نخبة من المحاضرين المتصين في هذا المجال من بلجيكا وبريطانيا والمملكة العربية السعودية ودولة الكويت وفرنسا وسويسرا. وذلك في يومي السبت والأحد الموافق 29-30/10/2016 بالمقر الرئيسي لوقف الرسالة الاسكندنافي في السويد بمدينة أوربرو.